تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
مدينة الجبيل الصناعية الأولى من نوعها على مستوى المملكة في استخدام الاتصالات بالألياف البصرية

نجحت مدينة الجبيل الصناعية في أن تكون المدينة الأولى على مستوى المملكة في استخدام أحدث تقنيات الاتصالات بالألياف البصرية.

ويعود الفضل في ذلك بعد الله إلى حرص الهيئة الملكية بالجبيل منذ بداية عملها عام 1395هـ في وضع المعايير والمواصفات الهندسية من اجل تقديم أفضل الخدمات للمواقع الصناعية والتجارية والسكنية بالمدينة من خلال إنشاء شبكة اتصالات أرضية حديثة ذات مواصفات عالمية تم تمديدها بأنابيب مغلفة بالخرسانة راعت فيها الاحتياجات المستقبلية مما جعل معظم التمديدات الإضافية ممكنة دون الحاجة لأعمال الحفر وجعلت هذه المعايير من مدينة الجبيل الصناعية مدينة نموذجية على المستوى العالمي

ووفقاً لمدير إدارة الكهرباء والاتصالات بالهيئة الملكية بالجبيل اسعد بن عبد العزيز العيسى فإن أعمال تطوير المواقع الصناعية والسكنية والتجارية في مدينة الجبيل الصناعية حالياً تشهد قفزة كبيرة منذ اعتماد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله لمشروع توسعة المنطقة الصناعية وما صاحبه من توسعات في المنطقة السكنية  والذي أطلق عليه اسم (الجبيل 2) والذي تم تدشين العمل به في الثالث عشر من شهر ذي القعدة عام 1425هـ.

وأضاف العيسى انه خلال الفترة بين تطوير الجبيل( 1) و الجبيل( 2) مرت سنوات عديدة جعلت من التقنيات والمعايير الهندسية المستخدمة بحاجة إلى التحديث ومن هذه التقنيات تلك المستخدمة في أنظمة شبكات الاتصالات الأرضية. فعند إعداد تصاميم  المرحلة الأولى من الجبيل 2 وضعت الشركة الاستشارية  المسئولة عن إعداد تصميم  شبكات الاتصالات التصميم الأولي للشبكة باعتماد شبكة هاتفية معتمدة على الكابلات النحاسية، لكن المختصين في الإدارة الهندسية وإدارة الكهرباء والاتصالات أراود أن تكون الاتصالات في الجبيل(2) متلائمة وأهداف الهيئة الملكية لتوفير خدمات تراعي الاحتياجات المستقبلية خاصة وأن الشبكة التي سيتم تنفيذها من المفروض أن تفي بمتطلبات الشركات الصناعية و قاطني المدينة من الاتصالات خلال السنوات العشرين القادمة بحول الله.

وأشار العيسى أن الدراسات لاستخدام التقنيات الحديثة بدأت بصورة مشتركة بين الإدارة الهندسية وإدارة الكهرباء والاتصالات بالهيئة الملكية بالجبيل في تعاون يجسد التكامل بين الإدارات الفنية وإدارات التشغيل والصيانة وكان أهم مقترحات الدراسات هو استخدام الألياف البصرية بدلاً من الكابلات النحاسية وجعل شبكة الاتصالات في المنطقة الصناعية الجديدة (الجبيل 2) معتمدة على الألياف البصرية لتصل موقع كل شركة.

وقد عقدت عدة اجتماعات مع إدارتي البحوث والتطوير وهندسة الشبكة في شركة الاتصالات السعودية باعتبار أن هذه المعايير حديثة لم يتم تبنيها في السابق داخل المملكة. وتمت دراسة هذه التقنيات في ورشة الهندسة القيمية لمشروع (شبكة الاتصالات للمرحلة الأولى للجبيل (2) التي عقدت بمبنى الهيئة الملكية بالجبيل حيث تم تقويم مزايا استخدام المعايير الجديدة و المتمثلة في تمديد كابلات الألياف البصرية لكل موقع مخصص للصناعات وما يقدمه هذا التصميم من إمكانات واسعة في الخدمات الحديثة في خطوط الهاتف الرقمية وسعات البيانات الكبيرة والإمكانات المستقبلية الواسعة .

وأضاف أن نتائج ورشة الهندسة القيمية أثبتت وجود توفير في التكاليف من خلال استخدام كابلات الألياف البصرية الأصغر حجماً والأقل كلفة من الكابلات النحاسية بالإضافة إلى استخدام غرف تفتيش اصغر حجماً نظراَ للفارق الكبير بين أحجام كابلات الألياف البصرية وأحجام الكابلات النحاسية بالإضافة إلى تقديم خدمات حديثة لا يمكن توفيرها من خلال الكابلات النحاسية.

واختتم مدير إدارة الكهرباء والاتصالات حديثه قائلاً انه قد تم التنسيق مع شركة الاتصالات السعودية لاختيار التقنية المناسبة لشبكات الألياف البصرية المستخدمة عالميا وتم اختيار التقنية المعتمدة من الإتحاد الدولي للاتصالات والمعروفة اختصاراً بـ (GPON). وتمتاز هذه التقنية الجديدة بإمكانية نقل البيانات بسرعات عالية بالإضافة إلى توفير الخطوط الهاتفية من خلال شعرة واحدة من الألياف البصرية وبالاتجاهين كما يمكن استخدام هذه التقنية في إرسال البث التلفزيوني عند استخدامها في المناطق السكنية.

وبذلك تعد (الجبيل2) أول منطقة في المملكة العربية السعودية يتم فيها استخدام الألياف البصرية بصورة كاملة إلى المشترك (( FTTH) Fiber To The Home).

ولا تقتصر التقنيات الحديثة التي تم اعتمادها على هذه التقنية بل تضمنت استخدام أنواع جديدة من مواسير تمديد الكابلات التي تعرف بأسم Polyethylene Corrugated Duct ((PEC  وهي ذات متانة عالية بالإضافة إلى المرونة وسهولة أعمال الإنجاز .

يشار إلى ان هناك مزايا عديدة في استخدام الألياف البصرية مقارنة بالكابلات النحاسية من خلال السعة العالية للبيانات حيث يوفر كيبل الألياف البصرية سرعة نقل للبيانات بسرعة 2.5 جيجا بت/ثانية باستخدام تقنية GPON، بالإضافة إلى ان الألياف البصرية عكس الكيبلات النحاسية لا تعاني من مشاكل تتعلق بالتداخلات والتأثير الحراري للتيار الكهربائي، وكذلك انخفاض تكلفة الكيبلات البصرية مقارنة بالكيبلات النحاسية خصوصا مع ارتفاع أسعار معدن النحاس عالمياً.