تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
وزير التعليم يكرم معلمي الهيئة الملكية بالجبيل
 
 
كرم معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى المعلم بمدرسة الرواد الثانوية التابعة للهيئة الملكية بالجبيل علوش بن مفلح الهاجري بعد حصوله على جائزة المركز الأول للتميز في دورتها السادسة إثر منافسة مع (4845) معلما على مستوى المملكة.
 
 كما كرم معاليه في الحفل الذي أقامته وزارة التعليم بمركز الملك فهد الثقافي في الرياض الأستاذ علي بن أحمد اليامي مدير مدرسة الدانة الابتدائية التابعة للهيئة الملكية بالجبيل بعد تحقيق المدرسة المركز الثاني على مستوى المملكة وبعد منافسة مع (4599) مدرسة على جائزة (المدير والمدرسة المتميزة).
 
وتسجل هذه المراكز ضمن سلسلة الإنجازات التي حققتها مدارس الهيئة الملكية للجبيل وينبع على المستويات المحلية والدولية مما يعكس مدى التميز الذي تتمتع به مدارس الهيئة الملكية وكادرها التعليمي وطلابها، وكانت مدرسة الفيحاء الابتدائية قد حققت المركز الأول في جائزة وزارة التعليم للتميز (فئة الإدارة والمدرسة المتميزة ) على مستوى مدارس المملكة في دورتها الرابعة.
 
وتسعى وزارة التعليم من خلال الجائزة إلى تكريم كل المبدعين والمتميزين في الأداء التربوي، للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع السعودي، كما تهدف الجائزة إلى تشجيع التميز في مدارس التعليم العام، وتقدير المعلم والمدير والطالب، والمدرسة المتميزة ومن في حكمهم، ونشر ثقافة التميز، والإبداع، والجودة، والالتزام والإتقان، وإبراز دور المعلم والمعلمة وأهميتهما ومكانتهما في المجتمع، وإذكاء روح التنافس الشريف بين التربويين والتربويات لتقديم أفضل ما لديهم من ممارسات، وتطوير الممارسات التربوية والإدارية، والارتقاء بمستوى الأداء.