تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
خلال تدشينه ندوة رأس المال الجرئ .. الأمير سعود بن ثنيان:

أكد رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود ان انهيار سوق الأسهم لم يؤثر على سابك ، مبينا أن سابك أو أي شركة ناجحة لا يهمها إلا زيادة الإنتاج وتقليل التكلفة حيث حققت الشركة أعلى ربحية في تاريخها. وقال: إن سوق المال لن يؤثر على أداء الشركة نظرا لقوة استثماراتها متمنياً أن تساهم سابك في المحافظة على مؤشر سوق الأسهم مضيفاً أن إنتاج سابك يسير وفق ما هو مخطط له وذلك لتحقيق هدف رفع الإنتاج وتقليل التكلفة مشيراً إلى أن سابك شركة عالمية تنتشر استثماراتها في مختلف أقطار العالم حيث إن هناك مشروعا جديدا الآن تعتزم القيام به في الصين ونحن في انتظار موافقة الحكومة الصينية.
وأضاف سموه للصحفيين عقب افتتاحيه اللقاء العلمي: «دور رأس المال الجرئ في استثمار نتائج البحوث» أمس الاثنين بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي الذي نظمته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن سابك تبحث عن الفرصة وتنظر إلى عائد هذه الفرصة كما يهمنا وجود المادة الخام في الدول التي نستثمر بها سواء كانت الفرص إقامة مصانع أو مراكز تسويق أو مشاركة محلية مؤكداً أنه متى توافرت الفرص الاستثمارية في أي بلد فإننا مستعدون للاستثمار بها.
وأكد سمو الأمير سعود حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على تنمية الإنسان والنهوض به وفق خطط خمسية متوالية باعتبار أن التنمية البشرية هي الأساس لتحقيق التنمية المستدامة بالاعتماد على المنهجية العلمية.
وأشار إلى أن التجربة الناجحة التي حققتها المملكة من خلال الهيئة الملكية للجبيل وينبع حينما تبنت التصنيع كخيار استراتيجي للاستفادة من الموارد البشرية والثروات الطبيعية التي تحظى بها بلادنا وتحويلها إلى منتجات ذات قيمة مضاعفة استطاعت أن تشكل رافدا قويا لاقتصادنا الوطني. وذكر أن أهم أهداف القطاع الخاص تتمثل في تحسين جودة منتجاته وخفض تكاليف الإنتاج وتحقيق ذلك يعتمد بشكل كبير على دعم المؤسسات العلمية والبحثية في المملكة لتمكينه من تطوير الإنتاج والمنتجات، مشيرا إلى أن التجربة الرائدة لشر كة سابك في مجال الاستفادة من البحث العلمي وجعله أداة هامة لتحسين أدائها وتطوير منتجاتها.
وفيما يتعلق بدور مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في جذب رأس المال الجرئ أكد رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية الدكتور صالح بن عبد الرحمن العذل أن المسؤولية تلقى على عاتق القطاع الخاص بشكل أكبر مضيفاً أن المدينة أنشئت (5) حاضنات أعمال وهناك اتصالات مع صندوق الاستثمارات العامة للدخول مع الشركات مما يؤدي لتشجيع رؤوس الأموال الجريئة في الدخول في دعم الاختراعات. وأضاف: قمنا بتعريف كيفية الاستفادة من نتائج الأبحاث العلمية كما أننا نعمل أبحاث بناء على طلب جهات حكومية أو قطاعات أهلية ولكن لا يتم تطبيقها تلك النتائج . وهناك ثلاث مراحل وهي البحث والتطوير والإنتاج والبحث تقوم به المدينة و الإنتاج على القطاع الخاص. وعن إمكانية إقامة وكالة فضاء سعودية على غرار «ناسا» قال: لا يوجد شيء في الوقت الحالي ولكن في المستقبل ممكن أن يكون ونحن حالياً لا نحتاج إليه، ولكن لدينا معهد أبحاث الفضاء وهو يقوم بالعمل على أكمل وجه. وأضاف: انه سيتم إطلاق الأقمار الصناعية الستة خلال الأشهر القليلة المقبلة عبر وكالة الفضاء الروسية، وعزا التأخير إلى الأجواء والظروف غير الملائمة فقط. وأشار إلى أن الهدف من إطلاق الأقمار الصناعية ليست للمنافسة ولكن لأغراض علمية وامتلاك التقنية خصوصاً أن الأقمار جاءت بأيد سعودية. ونوه إلى أن الأقمار التي ستطلق سيكون خمسة منها للاتصالات، وواحد للاستشعار عن بعد ، والأخير مخصص لأكثر من استخدام ومنها الأمنية ، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو الاستغناء عن استخدام الأقمار من الدول الأخرى.