تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
تسلم باكورة المشاريع الاستثمارية في الجبيل2 بـ 44 مليار ريال

مصفاة لتكرير البترول ومجمع صناعي عملاق باكورة المشاريع الاستثمارية في (الجبيل 2) بـ 44 مليار ريال

 الهيئة الملكية تسلم المواقع للمستثمرين وتستعد لاستقبال استثمارات جديدة تقدر بـ 260 مليار ريال

 

إنفاذاً للتوجيه السامي الكريم المتضمن الإسراع في إنجاز التجهيزات الأساسية وتسليم مواقع المشاريع الاستثمارية في كل من : (الجبيل 2) و(ينبع2) وبعد أن تمت تهيئة المواقع من قبل الهيئة الملكية لاستقبال المشاريع الاستثمارية فقد صدرت يوم أمس الثلاثاء موافقة صاحب السمو الأمير/ سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع على تسليم أول موقعين استثماريين في (الجبيل 2) وموقع ثالث في (ينبع2) ويبلغ الحجم الإجمالي لاستثمارات المشاريع الثلاثة خمسة وأربعين مليار وثلاثمائة وخمسين مليون ريال . وجاءت هذه المشاريع على النحو التالي :

أولاً : تخصيص موقع صناعي في (الجبيل 2) لإقامة مصفاة لتكرير النفط كمشروع مشترك بين شركتي أرامكو السعودية وتوتال الفرنسية بمساحة تقدر بنحو خمسة ملايين متر مربع . ويبلغ حجم استثمار المشروع 24 مليار ريال ويوفر حوالي ألف فرصة عمل مباشرة ، وترجع أهمية هذه المصفاة التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 400 ألف برميل يومياً في توفيرها بجانب منتجات التكرير لمواد بتروكيماوية  أساسية وهي البارازيلين ومادة البنزين العطرية والبروبلين ، كما ستوفر غاز البترول المسال والنفتا والتي يمكن استخدامها كلقيم لإنتاج الإثيلين في مشاريع بتروكيماوية مستقبلية ، ويأتي هذا المشروع ضمن سلسلة للعديد من مشاريع المصافي التي تنفذها شركة أرامكو السعودية داخل المملكة وخارجها بالشراكة مع عدد من الشركات العالمية الرائدة في هذا المجال . وفق أسس علمية مدروسة تلبية للطلب العالمي المتزايد على المواد البترولية المكررة ، ومن هنا فإن هذا المشروع يمثل خطوة هامة في التكامل بين صناعتي التكرير والبتروكيماويات في المملكة .

ثانياً : تخصيص موقع آخر في (الجبيل 2) بمساحة قدرها 2.2 مليون متر مربع لشركة سبكيم للأوليفينات وهو من أهم المشروعات البتروكيماوية حيث يبغ حجم استثماره (20) عشرين مليار ريال ، ويوفر 1880 فرصة عمل مباشرة . ومن المقرر أن ينتج هذا المشروع 20 مادة بتروكيماوية من بينها مواد تنتج لأول مرة في المملكة مثل بولي فينيل الكحول وبولي فينيل بوتيرال وميثيل ميت أكريلات إضافة إلى ألياف الكربون وستبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 3.4 مليون طن سنوياً . ومن أهم ميزات هذا المشروع استخدامه لبعض التقنيات الحديثة وجذبه لشركات بتروكيماوية عالمية للاستثمار في المملكة ، فضلاً عن كونه يمثل إضافة هامة لتوجه القطاع الخاص المحلي نحو الاستثمار في مجال الصناعات البتروكيماوية ، كما سيسهم في رفع درجة التكامل بين صناعة البتروكيماويات والصناعات التحويلية .

ثالثاً : أما المشروع الثالث فسيقام في مدينة ينبع الصناعية وتحديداً في (ينبع2) حيث وافق سمو الأمير/ سعود على تخصيص موقع صناعي لمشروع أسس للبتروكيماويات بمساحة قدرها مائتي ألف متر مربع وباستثمار يبلغ مليار وثلاثمائة وخمسين مليون ريال . وسينتج المشروع مواد البولي بوتلين ترفتالات والبيروتاندايول وتتراهيد روفوران وحامض الماليك اللامائي ، ويعد هذا المشروع من أهم المشاريع في مجال صناعات البتروكيماويات البسيطة كما أن اعتماده على لقيم البيوتان المتوفر محلياً يمثل خطوة هامة في زيادة الاستفادة من مشتقات الغاز التي توفرها أرامكو السعودية لصناعة البتروكيماويات .

يشار إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -يحفظه الله- قد دشن مؤخراً التجهيزات الأساسية للمرحلة الأولى من (الجبيل 2) ووجه يحفظه الله بسرعة تسليم المواقع للمستثمرين وبالفعل سارعت الهيئة الملكية إلى تنفيذ التوجيه الكريم حيث لم يمض على ذلك سوى تسعة أشهر ، ليتم تسليم أول المواقع الاستثمارية في (الجبيل 2) التي تشهد إقبالاً متزايداً من المستثمرين المحليين والعالميين ، حيث بلغت الطلبات الاستثمارية التي تلقتها الهيئة الملكية حتى تاريخه حوالي مائتين وستين مليار ريال .