تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
سمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع يرعى الاجتماع العاشر للحماية المدنية ويفتتح أعماله بمدينة الجبيل الصناعية

















تحت رعاية سمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع

الاجتماع العاشر للحماية المدنية يفتتح أعماله بمدينة الجبيل الصناعية

الأمير سعود : الهيئة الملكية للجبيل وينبع أخذت على عاتقها منذ تأسيسها أهمية السلامة.

الفريق التويجري: مدينة الجبيل الصناعية مفخرة للوطن والمواطن السعودي

رعى صاحب السمو الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع الاجتماع العاشر للحماية المدنية في قاعة الفناتير بمدينة الجبيل الصناعية بحضور معالي الفريق سعد بن عبدالله التويجري مدير عام الدفاع المدني بالمملكة.

وألقى العقيد علي القثامي مدير الإدارة العامة للحماية المدنية كلمة رحب فيها  براعي المناسبة وتحدث فيها عن المخاطر والآثار التي قد تنتج في المنشآت الصناعية في المملكة واقتران ذلك بالخسائر البشرية والمادية الناجمة عنها تحت شعار( الحماية المدنية والمخاطر الصناعية).

من جانبه تحدث معالي الفريق سعد التويجري مدير عام الدفاع المدني بالمملكة عن التخطيط الفعال لمواكبة التطورات والمتغيرات المستجدة بنظرة علمية وبشمولية عالية، وأختتم كلمته بتقديم شكره لسمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع على رعايته ودعمه لهذا الاجتماع وتسخير كافة الإمكانات لإنجاحه.

بعد ذلك ألقى راعي المناسبة سمو الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود كلمة  نوه فيها بالدور الكبير الذي يقوم به جهاز الدفاع المدني والخدمات التي يقدمها في المحافظة على سلامة الأرواح.  وأوضح سموه بأن الهيئة الملكية للجبيل وينبع قد أخذت على عاتقها منذ تأسيسها أهمية السلامة والمحافظة على أدق المعايير التي تضمن حماية المنشآت والمرافق من الكوارث لا قدر الله. وأكد سموه بأن هذا الاجتماع هو امتداداً للحرص الدائم على تلمس كافة المخاطر التي قد تهدد حياة الناس والممتلكات واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهتها والاستفادة بكل ماهو جديد للرقي بالخدمات التي يقدمها هذا القطاع.

من جهة أخرى زار معالي الفريق سعد بن عبد الله التويجري مدير عام الدفاع المدني بالمملكة ومرافقيه مبنى الهيئة الملكية بالجبيل وكان في استقبالهم مدير عام الهيئة الملكية بالجبيل المهندس جاسم بن عامر الحجي وعدد من كبار المسئولين بالهيئة الملكية،  وقد رحب الحجي بالوفد الزائر وقدم له نبذة عن الهيئة الملكية بالجبيل وما تقدمه من جهود في خدمة هذا الوطن وأطلعوا على مراحل إنشاء مدينة الجبيل الصناعية من خلال مشاهدة الفيلم الوثائقي والجولة على أجنحة المعرض التي برزت التطور الصناعي والنهضة العمرانية بالمدينة.

وفي ختام زيارته صرح معالي الفريق سعد التويجري بأن من يزور مدينة الجبيل يرى دقة في التخطيط والتنظيم وقوة في التنفيذ وبعد نظر لهؤلاء الرجال الذين يقودون دفة العاملين في هذه المنشأة الكبيرة على مستوى العالم وما كانت هذه المدينة لتكون مدينة صناعية إلا بالعمل الجاد وهذه ما شاهدناه في حصولها وتحقيقها لكثير من الجوائز العالمية وكل هذا يأتي بفضل الله ثم بفضل الدعم من حكومتنا الرشيدة التي أولت اهتمامها للرفعة والرقي والوصول إلى العالمية، فمدينة الجبيل ولله الحمد وبمصانعها المتزايدة والتي يعمل بها آلاف العاملين والموظفين ما هذا إلا دلالة قوية على قوة العمل وزيادة الإنتاجية.

ونوه معالي الفريق عن التوسع الكبير الذي تشهده المدينة ليس فقط في مصانعها بل في جميع المجالات سواء التعليمية وما تضمه من مدارس وكليات وجامعات أو بيئة سكنية وعمرانية وكل هذا يدل على الرقي والتطور الذي حدث وما هذا إلا لخدمة وطننا المعطاء فمدينة الجبيل الصناعية مفخرة للوطن والمواطن السعودي.

وعن سؤاله عن مدينة الجبيل الصناعية وكيف ينظرون لها من حيث السلامة والحماية كونها مدينة صناعية وضح معاليه بإن إدارة الدفاع المدني دائماً يستفيدون من هذه المدينة من خلال وصولها إلى درجة كبيرة من خلال السلامة والحماية فمصانعها دائماً تخطو خطوات عالية جعلتهم يصلون إلى العالمية من خلال محافظتهم على السلامة والحماية لهذه المصانع.