تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
وفد كلية الهندسة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة يزور كلية الجبيل الصناعية
استقبل مدير كلية الجبيل الصناعية الدكتور عادل بن سالم باحكيم مؤخرا وفد كلية الهندسة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، برئاسة عميد الكلية الدكتورعبدالرحيم كنسارة، ويرافقه كل من  وكيل كلية الهندسة للتطوير الدكتور محمد كابلي، ورئيس قسم الهندسة النووية بالكلية الدكتور محمد الجهني, وقد رحب مدير الكلية بالضيوف، وتبادل الطرفان الأحاديث ذات الاهتمام المشترك، وخاصة في مجال الاعتراف الأكاديمي، وإمكانية تبادل الخبرات بين الجانبين في هذا المجال.
وتأتي هذه الزيارة ضمن برنامج الزيارات الأكاديمية المتبادلة بين الجامعات وكليات ومعاهد مدينة الجبيل الصناعية، والتي تهدف إلى مناقشة أوجه التعاون الأكاديمي وتبادل الخبرات بين المختصين في مجالات العمل المشتركة .
 وعقد الوفد الزائر اجتماع عمل مع وكيل الكلية لتطوير المناهج وضمان الجودة الدكتور محمد بن مانع اليامي، تم خلاله اطلاع الوفد الزائر على إمكانات كلية الجبيل الصناعية، ومرافقها الأكاديمية والخدمية، والمزايا الأكاديمية، والخدمات التي وفرتها الكلية للطلاب. بعد ذلك قام الوفد  بجولة على بعض الأقسام العلمية، حيث شاهد أعضاء الوفد عينات من المعامل الحديثة والمختبرات المتقدمة التي هيأتها الكلية للطلاب والمتدربين .
 وقد عبر الوفد عن سعادته بمشاهدة تجربة كلية الجبيل الصناعية، وبأساليب الكلية في التعليم والتدريب والتأهيل للشباب السعودي، كما أشاد بقدرتها المتميزة على تلبية احتياجات سوق العمل بما يناسبه، من حيث نوعية  التخصصات، ومستوى التأهيل والتدريب  للموارد البشرية الوطنية المؤهلة .