تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
الغبقة الرمضانية بالهيئة الملكية بالجبيل
​نظَّمت الهيئة الملكية بالجبيل ممثلة بإدارة الخدمات الاجتماعية مساء أمس الأول الاثنين الأمسية الرمضانية السنوية لمنسوبيها «الغبقة الرمضانية» بنادي جلمودةالترفيهي في مدينةالجبيل الصناعية، وذلك  بحضور مدير عام الخدمات العامة بالهيئة الملكية بالجبيل الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالله المسند .
هذا وقد تضمنتالأمسية فقرات ترفيهية ومسابقات متنوعة من بينها مسابقة أفضل طبق شعبي، حيث شارك في المسابقة (19) طبقا شعبيا،اشتملت على أغلب الأطباق الشعبية المعروفة ( المرقوق، و المكبوس، و السمك المطفي ، وكبسة الرز الحساوي ، وحلى الساقو، والعريكة، والكبسة، ومبشور الربيان) والعديد من الأطباق الأخرى ، فيما تم السحب على العديد من الجوائز للفائزين. حيث احتل طبق الساقو المركز الأول، والعيش الحساوي المركز الثاني، وطبق السمك المطفي المركز الثالث.
  ووضعت اللجنة المشرفة على المسابقة شروطا للمشاركة فيها ،منها أن يغلب على الطبق المشارك الصبغة  التراثية الشعبية . هذا وقد شاركت جمعية إطعام  في الغبقة الرمضانية ، بهدف نشر ثقافة حفظ النعمة في المجتمع من خلال ترشيد استهلاك الأطعمة، وحفظ الأكل الفائض لتقديمه للمستفيدين بطريقة لائقة في عبوات مقدمة من الجمعية،وتوزيعه على المحتاجين في هذا الشهر المبارك .
يذكر أن الهيئة الملكية بالجبيل دأبت على تنظيم هذه الفعاليات في أيام الصيف؛ لتحقيق التواصل الاجتماعي والترفيه لقاطني المدينة وزوارها. وخصوصا أن مدينة الجبيل الصناعية من المدن التي تشهد حركة سياحية مكثفة في أيام الصيف لما تمتلكه من خدمات ترفيهية وسياحية تتمثل في شواطئها الجميلة ومتنزهاتها الخضراء وبنيتها التحتية المتطورة.