تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
رئيس الهيئة الملكية يدشن عددا من المشاريع التنموية في مدينة الجبيل الصناعية بأكثر من مليار ومائتين مليون ريال
أكد صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع أن ما تعيشه مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين من تطور ونمو مضطرد في مختلف المجالات الصناعية والسكنية والتنموية ما هو إلا نتاج دعم ورعاية حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله للهيئة الملكية من خلال زياراته ومتابعاته المستمرة للمشاريع التنموية في مدينة الجبيل الصناعية.

 وقال سموه خلال تدشينه أمس الأحد لجملة من المشاريع الإنمائية أن هذه المشاريع سبق وأن وضع حجر أساسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ خلال زياراته المتوالية لمدينة الجبيل الصناعية حيث غرس -أيده الله- بيده الكريمة العديد من المشاريع العملاقة التي ستعود بالنفع والخير على أبناء الوطن وها نحن نقطف بعضا من ثمار ما غرسه المليك الغالي، مشيرا إلى أن التكلفة الإجمالية لتنفيذ هذه المشاريع قد بلغت مليار ومائتين وأربعين مليون ريال، وتتضمن مشروعات تعليمية وصحية وخدمية.

 وقال سمو رئيس الهيئة الملكية لعل من حسن الطالع أن يتزامن جني ثمار غرس خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله مع الذكرى الثمانين لتوحيد المملكة العربية السعودية وهي بدون شك ذكرى عزيزة وغالية على نفوسنا جميعا نتذكر من خلالها رحلة الجهاد الخالدة التي قادها البطل المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – فلا نملك إلا أن نرفع اكف الضراعة إلى العلي القدير أن يجزيه عن الوطن والأمة خير الجزاء وان يسكنه وسلفه من ملوك هذه البلاد ومن معه من رجاله  المخلصين فسيح جناته , كما نسأله سبحانه أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين وسمو النائب الثاني وان يحفظ بلادنا ويديم عليها الأمن والأمان والعزة والسؤدد.

 وكان سمو رئيس الهيئة الملكية قد بدأ جولاته الافتتاحية بزيارة لمدرسة الأحساء الثانوية بالجبيل الصناعية رافقه خلالها سعادة الرئيس التنفيذي بالهيئة الملكية بالجبيل الدكتور مصلح بن حامد العتيبي وعدد من كبار المسؤولين بالهيئة الملكية للجبيل وينبع، حيث قام بجولة تفقدية على المدرسة ثم شاهد عرضا عن المشاريع التعليمية المنفذة حاليا بعد ذلك ألقى مدير إدارة الخدمات التعليمية الأستاذ سعيد الكلثم كلمة أستعرض آخر الإحصاءات والمشروعات التعليمية مشيرا إلى أن الخدمات التعليمية تعد أحد المجالات التي تنال اهتماما كبيرا من الهيئة الملكية، بعد ذلك عقد سمو رئيس الهيئة الملكية اجتماعا بمديري المدارس أكد من خلاله فخره الكبير بمعلمي الهيئة الملكية، مشيدا بالجهود التي تحققت خلال الفترة الماضية، ومؤكدًا على أهمية الأمانة في أداء رسالة الأنبياء والرسل، وتحقيق مبدأ الولاء والمواطنة وغرسه في نفوس الناشئة، بعد ذلك قام سموه بتدشين ثلاث مدارس جديدة منها مدرستين للبنات وأخرى للبنين تستوعب ألفين ومائتين طالبا وطالبة، واطلع على المواصفات الفنية لهذه المدارس حيث تقدر المساحة الإجمالية لكل مدرسة بحوالي أربعة ألاف وستمائة وأحد عشر مترا مربعا وتضم خمسة وعشرين فصلا نموذجيا وقاعة للأنشطة الرياضية بالإضافة إلى مختبرات للعلوم وغرف اللغات والحاسب الآلي وفصول للتربية الفنية ومكتبة وأجنحة للإدارة والخدمات الصحية وقاعة للأنشطة متعددة الأغراض ومقصف والتدبير المنزلي للبنات كما تضم سكن الحارس ومواقف للسيارات والحافلات ومظلات للطلاب داخل المدارس، فضلا عن تزويد جميع المباني بنظام الاكتشاف والحماية من الحريق ونظام التدفئة والتهوية والتكييف ومنافع المياه والصرف الصحي والكهرباء وتصريف مياه الأمطار والاتصالات والملاعب الخارجية المتكاملة لمدرسة البنين.

 بعد ذلك توجه سموه لمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل حيث أفتتح عددا من المشروعات الصحية بمدينة الجبيل الصناعية تم إنشاؤها على مساحة تقدر بحوالي ثلاثين ألف ومائتين وتسعة عشر متر مربع ( 30219م2)، وكان في استقبال سموه لدى وصوله للمستشفى مدير برنامج الخدمات الصحية الأستاذ عبدالرحمن بن صالح الحوار ومدير التشغيل الطبي الدكتور صويلح بن محمد الرحيلي وعدد من المسؤولين في الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل، وشمل الافتتاح وحدة غسيل  الكلى ووحدة أشعة جاما ووحدة تفتيت الحصى ووحدة القسطرة القلبية. واطلع سموه في بداية جولته على وحدة غسيل الكلى وشاهد وحدة معالجة المياه الرئيسية لغسيل الكلى وغرف المرضى وغرف العزل بالوحدة حيث زادت السعة الاستيعابية للوحدة من 9 أسرة إلى 18  سرير مجهزة بأحدث أجهزة الغسيل وتم استقطاب كادر طبي وكادر تمريض مدربين ومؤهلين. كما أطلع سموه على وحدة أشعة جاما وهي أشعة متخصصة للفحص الدقيق والقياسي لأعضاء الجسم  مثل الغدة الدرقية وجارة الدرقية والمخ والقلب والرئتين والكبد والجهاز الهضمي والكليتين والعظام. ويعتبر هذا القسم الذي تم استحداثه الأول من نوعه على مستوى الجبيل والثالث على مستوى المنطقة الشرقية وتم تأهيل القسم ليستوعب 8 حالات فحص يومية على الأقل. كما قام  سموه بالإطلاع على وحدة تفتيت الحصى وهي وحدة استحدثت مؤخراً لتستوعب ما يقارب (8) حالات يومية مجهزة بجهاز حديث يقوم بتفتيت الحصى داخل الكلية والحالب والمثانة بدون تدخل جراحي وبدون الم أو مخدر. كما أطلع سموه على وحدة القسطرة القلبية التي تم تجهيزها لاستقبال حالات وعمليات القسطرة القلبية بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل ثم زار برنامج الكشف المبكر لسرطان الثدي وهو برنامج يقوم بالفحص والمسح الطبي للأورام السرطانية للثدي والقالون والبروستاتا كما زار توسعة الطوارئ واستمع لشرح موجز عن الحالات المتخصصة واطلع على غرف فرز الحالات للمرضى وعيادات الفحص الطبي وغرف ملاحظة النساء و الخدمات الطبية المستحدثة  مثل غرف التجبير والكسور والبخار, بما يضمن تكامل وسرعه انجاز الخدمات المقدمة للمرضى، كما قام الأمير سعود بزيارة لأقسام التنويم بالمستشفى حيث قام بالسلام عليهم والاطمئنان على جودة الخدمات الصحية المقدمة لهم. واختتم زيارته للمستشفى بالإطلاع على أسطول سيارات الإسعاف الحديثة للمصابين.

 من جهة أخرى قام سمو رئيس الهيئة الملكية بالجبيل بتدشين الجسر الثاني بالأحياء السكنية الواقع على طريق 6 مع تقاطع طريق 4 عند منتصف حي الفناتير وذلك لخدمة المناطق السكنية القائمة بالإضافة إلى الأحياء الجديدة الجاري تنفيذها في حي جلموده ودارين.

 كما قام سموه بإطلاق المرحلة الأولى من تسليم الوحدات السكنية المخصصة لموظفي الهيئة الملكية بالجبيل البالغ عددها  (724) فيلا ضمن مشروع ضخم يتكون من حوالي (2600) وحدة سكنية يجري العمل في تنفيذها على عدة مراحل، حيث قام بجولة في محلة دارين بحي الفناتير حيث أطلع على بعض الوحدات المنفذة ووجه سموه بسرعة البدء في تسليم تلك الوحدات مع أهمية توخي الدقة والشفافية في عملية التسليم.