تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
المجلس الأعلى للكليات والمعاهد بالهيئة الملكية يقر تخصصات جديدة
أثنى صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع على مستوى التكامل والتفاعل الذي يتم بين الهيئة الملكية من جهة و مؤسسات التعليم العالي والتعليم الفني والتدريب المهني والقطاع الخاص من جهة أخرى، وقال سموه: إن النجاح الذي حققته هذه المنظومة المتكاملة مكن من إستيعاب غالبية خريجي المؤسسات الأكاديمية التابعة للهيئة الملكية للجبيل وينبع في سوق العمل ، حيث تزخر المصانع والشركات الموجودة في المدينتين بالعديد من خريجي هذه المؤسسات ، بل أن مخرجات هذه المؤسسات تجاوزت حدود المدينتين الصناعيتين إذ يتولى الشباب السعودي الذي تم تأهيله في تلك الموسسات عدد من المواقع الهامة في بعض قطاعات الأعمال الموجودة في مختلف مناطق ومحافظات المملكة. 

وأشار سمو الأمير سعود لدى ترؤسه إجتماع المجلس الأعلى للكليات والمعاهد التابعة للهيئة الملكية الذي عُقد مؤخراً ، إلى أن التعليم الأكاديمي والتدريب الفني والتقني ضرورة حتميه في مدن الهيئة الملكية بإعتبارها مدناً صناعية بالدرجة الأولى ، وقال سموه: إن هناك عدد من التخصصات الهامة التي ينبغي إيجادها لسد حاجات سوق العمل في المدينتين ، وهذا يأتي متوافقاً مع توجيهات القيادة الرشيدة التي قدمت دعمها الكبير من أجل توفير مخرجات ملائمة تلبي حاجات سوق العمل.

وقد أقر خلال الإجتماع إدراج عدد من التخصصات الجديدة في الكليات الصناعية والجامعية والمعاهد التقنية التابعة للهيئة الملكية وذلك بعد أن أجريت دراسات متعمقة لإحتياجات سوق العمل السعودي.

وفي ختام الإجتماع شدد سمو رئيس الهيئة الملكية على أهمية التعاون وتوحيد الجهود بين مؤسسات الهيئة الملكية على وجه الخصوص ونظيراتها في المملكة وصولاً إلى الأهداف التي تتطلع إليها القيادة الحكيمة.