تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
مدير تنفيذ المشروعات بأمانة الرياض يطلع على تجربة الهيئة الملكية في إنشاء الطرق والجسور وتصريف الأمطار
استقبل مدير عام قطاع الشئون الفنية بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس أحمد بن مطير البلوي وعدد من المسئولين مدير عام التنفيذ والإشراف بأمانة منطقة الرياض المهندس خالد بن ربحي خليل البهلول الذي يزور الجبيل الصناعية بهدف الإطلاع على الطرق المنفذة وأساليب مراقبة الجودة بالهيئة الملكية بالجبيل . وقد نظمت إدارة العلاقات العامة بالهيئة الملكية بالجبيل برنامج زيارة للضيف شمل عرض مرئي يحكي قصة إنشاء مدينة الجبيل الصناعية والخدمات التي أنجزتها الهيئة الملكية تلا ذلك جولة على الطرق والجسور المنفذة بمدينة الجبيل الصناعية وزيارة لمشروع الجبيل2 .

 وأطلع المهندس البلوي الضيف على آلية العمل المنفذة من قبل الهيئة الملكية بالجبيل في إنشاء الطرق والجسور وشبكات تصريف الأمطار وبين أن الشبكة الأساسية صممت لاستيعاب أعلى معدل لمياه الأمطار والسيول خلال (50) عاما مع توفير الاحتياطات لتخزين مياه الأمطار ضمن المنطقة المعرضة للانغمار على جانبي القنوات وذلك على أساس أعلى معدل لمياه الأمطار والسيول خلال (100) عام حتى مع احتمالية انغلاق مصب التصريف بالكامل بواسطة مياه المد.

 كما تحدث عن الشبكة الثانوية المصممة لاستيعاب أعلى معدل لمياه الأمطار والسيول خلال (25) عاما وهي عبارة عن قنوات مفتوحة تنتشر داخل المناطق وعلى جوانب الطرق ثم تأتي بعد ذلك الشبكة الطرفية والتي من الممكن أن تستوعب أعلى معدل لمياه الأمطار والسيول خلال (10) أعوام وتتصل بالشبكة الثانوية عن طريق أنابيب تنقل مياه الأمطار من المواقع الداخلية للأحياء، وتستخدم المنخفضات الضحلة أو المناطق المنخفضة كعامل مساعد للشبكة لاستيعاب المياه الفائضة لفترات قصيرة من الوقت دون أن يؤثر ذلك بشكل سلبي على أي مبنى أو منشأة أو مرفق كالمنتزهات والشواطئ والجزر الوسطية للطرق فضلا عن مرافق الترفية والمناطق المفتوحة. وأشار الى تصميم الطرق بميول طولية وعرضية تسمح بانسياب مياه الأمطار إلى غرف التصريف على جانبي الطريق ومن ثم نقلها إلى شبكات التصريف الثانوية والرئيسية ويهدف التصميم إلى عدم وجود مناطق منخفضة حتى لا تشكل مستنقعات في أي وقت من الأوقات.