تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
«سابك» السعودية: تأزم أوضاع المنطقة لا يؤثر في أعمالنا.. ونستهدف «أفريقيا»
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
22/09/1435

News paper image

 

الرياض: شجاع البقمي
كشفت شركة «سابك» السعودية عن نيتها الجادة في الدخول على خط المنافسة في سوق الأسمدة والبلاستيك في عدد من دول القارة الأفريقية، مؤكدة في الوقت ذاته أن تأزم أوضاع المنطقة الجيوسياسية لم يؤثر في أداء الشركة الحالي، جاء ذلك في سياق رد رئيسها التنفيذي المهندس محمد الماضي على سؤال لـ«الشرق الأوسط» خلال مؤتمر صحافي عقد بمقر الشركة في الرياض يوم أمس.
وأوضح المهندس الماضي خلال المؤتمر الذي جرى خلاله الإعلان عن نتائج الشركة المالية للربع الثاني من العام الجاري، أن السوق السعودية تمثل السوق الأكبر لمنتجات شركة «سابك» مقارنة بدول المنطقة العربية الأخرى، وقال خلال رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» في السياق ذاته «الدول العربية التي تشهد بعض الأوضاع المتأزمة ليست سوقا مهمة بالنسبة لمنتجات سابك، لذلك تأثير الأوضاع الحالية محدود للغاية».
ولفت الرئيس التنفيذي لشركة «سابك»، إلى أن «سابك» ستسعى خلال الفترة القادمة إلى تهيئة بعض الأسواق حتى تتمكن من الدخول بقوة على خط المنافسة فيها، موضحا أن من أهم الأسواق التي تستهدفها منتجات «سابك» المتعلقة بالأسمدة والبلاستيك، ستنحصر في بعض الدول الأفريقية.
وعن أثر الخسائر التي مُنيت بها شركة «كيان» في نتائج «سابك»، التي تمتلك نسبة عالية من أسهمها، أكد الماضي أن «كيان» أنشئت في وقت كانت فيه تكاليف إنشاء المصانع عالية جدا، إلا أنه استدرك قائلا: «نسعى حاليا إلى تطوير منتجات الشركة والبحث عن منتجات أخرى أكثر جدوى».
وتوقع المهندس الماضي في رده على سؤال آخر لـ«الشرق الأوسط»، عدم دخول شركات ومصانع بتروكيماويات كبيرة إلى السوق قبل عام 2017، مضيفا: «لذلك فإنه من المتوقع أن تشهد أسعار البتروكيماويات تحسنا ملحوظا خلال السنوات الثلاث القادمة، ما سيكون له أثر إيجابي على أداء شركة سابك في نهاية المطاف».
وفي السياق ذاته، حققت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» ارتفاعا في صافي أرباح النصف الأول من العام 2014 بنسبة 2.3 في المائة لتصل إلى 12.9 مليار ريال (3.44 مليار دولار)، مقارنة بأرباح بلغت 12.61 مليار ريال (3.3 مليار دولار) للفترة المماثلة من العام السابق.
وأوضحت «سابك» في بيان صحافي يوم أمس، تسجيل صافي ربح للربع الثاني بلغ 6.46 مليار ريال (1.7 مليار دولار)، بارتفاع بلغت نسبته 6.95 في المائة، مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، وبارتفاع تبلغ نسبته 0.3 في المائة عن الربع السابق، لتبلغ بذلك ربحية السهم خلال النصف الأول 4.3 ريال، مقارنة بـ4.2 ريال للفترة المماثلة من العام السابق.
وأرجعت شركة «سابك» في بيانها الصحافي أمس، سبب ارتفاع أرباحها خلال الفترة الحالية مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق؛ إلى زيادة الكميات المنتجة والمبيعة وتحسّن أسعار بيع بعض المنتجات، وارتفاع إيرادات الاستثمار في الشركات الزميلة والإيرادات الأخرى، وانخفاض تكلفة التمويل.
وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي أكد فيه المهندس محمد الماضي، الرئيس التنفيذي لشركة «سابك»، مؤخرا، أن «سابك» تركز خلال الفترة الحالية على موثوقية التشغيل، إضافة إلى زيادة معدلات الابتكارات الجديدة، وقال: «لا يمكن للشركة المنافسة العالمية إلا من خلال موثوقية تشغيل مصانعها، ورفع معدلات الأمن والسلامة، خصوصا أن مصانع الشركة لا يزال عمرها الزمني معقولا إلى حد كبير».
 

المصدر