تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
آش .. مشروع فتيات سعوديات يبهر زوار ملتقى الحرف بالجبيل
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
18/11/1438

News paper image

 

الجبيل اليوم| أشواق العتيبي - تصوير: مشاري اليامي. الجبيل الصناعية.
شارك مشروع آش ضمن ملتقى الحرف والصناعات اليدوية بالجبيل والذي نظمته الهيئة الملكية ممثلة بإدارة الخدمات الإجتماعية الأسبوع الماضي، حيث يعتبر مشروع آش احد المشاريع الشبابية بإدارة فتاة سعودية طموحه وهو عبارة عن قرطاسية مطوّرة والأولى من نوعها في المدينة.
وقالت عائشة القحطاني بأن عملها يصنف كإنتاج موسمي لإرتباطة باللوازم المدرسية والجامعية والتي تخدم الطلبة إلى إنها تتميّز في آش بإضافة عبارات باللغة العربية على المنتجات حتى تكون مختلفة عن ما يباع في الأسواق، منوهة بأن هدفها الأول هو الاختلاف بالجودة العالية منذ بداية انطلاق المشروع قبل اكثر من سنتين.
 
واضافت القحطاني ” يندرج عملي تحت مسمى التجارة الإلكترونية لذلك لا نستطيع مقابلة الجمهور إلا في المعارض إذ اننا نحرص دائماً على المشاركة في الملتقيات لنلتقي الجمهور بشكل مباشر مما يزيد طموحاتنا وأستقبال أفكار جديدة خلال لقاء المتسوقين” موضحة إلى ان المشاركة في المعارض التي تكون تحت مظلة الهيئة الملكية امر مهم حتى بعد ان اطلقتا موقعنا الإلكتروني الخاص بالتسويق للمنتجات والذي يعتبر قاعدتنا الأساسيه.
جدير بذكر ان محافظة الجبيل تشهد ثورةً تجارية شبابية استطاعة المرأة ان تخلق لنفسها مكاناً فيها، الأمر الذي يعتبره متابعون إيجابياً ويساهم في دعم اقتصاد الوطن ويعزز من طموح الشباب الذي هم اساس وركائز رؤية 2030.
 

المصدر