كرم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بمكتب سموه بديوان الإمارة مؤخراً، المدارس الفائزة في الدورة الرابعة لمسابقة أفضل الممارسات في جودة التعليم المدرسي في "مجال التحسين المستمر"، التي ينظمها مركز الملك فهد بن عبدالعزيز للجودة بشكلٍ سنوي، كما كرم سموه شركاء المسابقة وداعميها.
وأكد سموه لأعضاء المركز والمدارس الفائزة والشركاء على الدور المحوري والمهم في نشر ثقافة الجودة والتميز، وتعزيز الوعي بهذا المفهوم، مشدداً على أن الوصول إلى مجتمع المعرفة أمرٌ يتطلب الاهتمام بالجودة والتحسين المستمر، والحرص على تطوير هذه المنافسات لتكون وسيلةً للتعرف على مكامن القصور لتلافيه ومعالجته، مبيناً سموه أن التحسين المستمر ركيزة أساسية في استدامة البيئة المحفزة على الابتكار والإبداع، وتسهم في وصول قطاع التعليم إلى التميز والريادة، مباركاً للفائزين بالمسابقة، ومتمنياً لقطاع التعليم والعاملين فيه التوفيق والسداد.
من جانبه قدم رئيس المجلس الاستشاري بمركز الملك فهد للجودة مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس باسمه وباسم منسوبي التعليم والمدارس الفائزة الشكر والعرفان للأمير سعود بن نايف على الدعم اللامحدود الذي يحظى به قطاع التعليم، مثمناً لسموه تفضله بتكريم المدارس الفائزة والداعمين، مؤكداً أن الرعاية الكريمة تأتي إيماناً من سموه بأهمية الجودة في قطاع التعليم، وحرصه على دعم كافة المناشط التي ترتقي بالعملية التعليمية.
وأشار إلى أنه تنافست في المسابقة 109 مدارس من البنين والبنات عامة وأهلية على مستوى المنطقة الشرقية (الشرقية، الأحساء، حفر الباطن)، وذلك للفوز في هذه الدورة، مبيناً أنه فازت خمس مدارس، هي الثانوية السادسة بمحافظة الجبيل للبنات، ومدارس التربية الأهلية الابتدائية للبنات بالخبر، والثانوية الخامسة بسيهات للبنات، ومدرسة الفيصلية الثانوية للبنين بمحافظة الأحساء، ومدرسة الإنجال الأهلية للبنين بالأحساء.
وألمح المديرس إلى أن المركز قد أطلق مبادرة خريطة التميز التي تهدف إلى رصد أفضل الممارسات في جودة التعليم المدرسي في المدارس، ومن ثم نشرها للاستفادة من تجارب المدارس بعضها البعض. بدوره أكد رئيس المجلس الإداري للمركز أحمد بن محمد بالغنيم أن المركز يتطلع إلى بناء خريطة للتميز في تعليمنا، تمكن المدارس من الإبداع التنظيمي والتميز التربوي من خلال الإبداع والتحسين المستمر لننطلق من حيث انتهى إليه الآخرون.
وفي ذات السياق أوضح مدير المركز رياض بن عثمان الحيدر أن المدارس الفائزة تحصل على مكافأة مالية قدرها عشرة آلاف ريال، وشهادة تميز، وقد حصل عليها هذا العام الثانوية السادسة بالجبيل للبنات، وبقية المدارس الأربع حصلوا على شهادة تميز، كما تمنح المدارس المشاركة التي لم تحقق الفوز شهادة مشاركة، وتزود جميع المدارس المشاركة في المسابقة تغذية راجعة وأبرز نقاط القوة وفرص التحسين في المشاركة، مشيراً إلى أن شركاء المركز في تميزه يعدون الوقود الحقيقي في الأداء؛ حيث وقفوا وساندوا هذا المشروع الحيوي الذي يخدم الميدان ويمنحهم الخبرة الكافية.