تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الترفيه: 3 ملايين زائر استقبلتهم فعاليات الهيئة خلال إجازة منتصف العام
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
05/05/1439

News paper image

 

كتب - عبدالله الهاجري:
أعلنت الهيئة العامة للترفيه عن نجاح روزنامتها لإجازة منتصف العام الدراسي والتي جاءت تحت حملة (لا تفكر تسافر)؛ حيث اشتملت على ما يزيد عن40 فعالية في جميع مناطق المملكة، مبينة أن فعاليات الإجازة شهدت حضوراً كثيفاً من الزوار تجاوز 3.000.000 زائر في جميع الفعاليات، معلنة بذلك اقترابها من نصف عدد حضور فعاليات العام 2017 التي قدرت بنحو 8 ملايين زائر خلال عشرة أيام فقط.
وأوضحت الهيئة العامة للترفيه أن التنوع الذي أحدثته في الفعاليات أسهم بشكل أساسي في إتاحة الخيارات العديدة أمام المجتمع؛ مشيرة إلى اعتمادها لبرنامج يعتمد على التنوع الجغرافي ليشمل معظم مدن المملكة. كما بينت الهيئة أنها راعت عند وضع الروزنامة جانب المحتوى ليكون متنوعًا بين الفعاليات المحلية والعالمية، وشاملاً لجميع أفراد المجتمع من الشباب والعائلات والأطفال، إلى جانب تنوع الطرح الذي اشتمل على عروض السيرك والعروض المسرحية والحفلات الغنائية، إلى جانب العروض الحية ومهرجانات الشارع.
وفي إشارة إلى الفعاليات التي أقيمت خلال إجازة منتصف العام الدراسي نوهت الهيئة بالتنوع في المحتوى بين العروض المسرحية للعائلات والأفراد وعروض الأطفال، إلى جانب عدد من الحفلات الغنائية والموسيقية المنوعة في مختلف المناطق، بالإضافة إلى عدد من المسرحيات العائلية ومسرح الطفل، حيث أقيمت في الرياض عروض السيرك العالمية «سيركوبوليس» التي عرضت لأول مرة في المملكة، ومسرحية الرعب الكوميدية «البيت بيت أبونا» من بطولة الفنانة الكويتية هيا الشعيبي، وفعالية «بالونز توك» التي قدمت عرضاً حيّاً بالبالونات المخصصة للأطفال والعائلات، إلى جانب فعالية «شتّو معانا»، و»أرض أوهارا» التي تجاوز عدد حضورها 30 ألف زائر.
في حين عادت الحفلات الغنائية إلى المنطقة الشرقية، حيث أحيا كلٌّ من الفنانين «عبادي الجوهر وعبدالله الرويشد» أمسية غنائية في الدمام، في حين أقيمت مسرحية «البيت المسكون» الكوميدية في الهفوف والجبيل الصناعية، كما قدمت فرقة «سيركوبوليس» عروضها في الظهران. بالإضافة إلى عدد من الكرنفالات مثل «أيام المرح» و»كرنفال شارع الأشرعة» ومهرجان «الشرقية دوت فيست» وفعالية «كشتة»، إلى جانب فعالية «سلاحف النينجا» وفعالية «كير بيرز».
بينما في المنطقة الغربية أحيا «فنان العرب» محمد عبده أمسية غنائية، بالإضافة إلى أمسية غنائية أخرى جمعت كل من الفنانين «عبادي الجوهر ورابح صقر»، بالإضافة إلى «جادة الترفيه» التي شهدت حضوراً كثيفاً من الزوار قارب مليوني زائر، إلى جانب فعالية «لومينيروم» التي حدثت لأول مرة في المملكة، و»العروض الترفيهية الأوروبية»، وفعالية «أرض التفوق».
كما أقيم «مهرجان ينبع» في الواجهة البحرية ليبنع الصناعية، بالإضافة إلى «كير بيرز» في أبها، وفعالية «شتو معانا» على الواجهة البحرية بجازان، وفعالية «تبوك الترفيه» بمركز الأمير فهد بن سلطان بتبوك، و»مهرجان شارع النور» و»سلاحف النينجا» في حائل.
وأكدت الهيئة أنها تهدف إلى توفير المزيد من الخيارات الترفيهية لجميع أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين في جميع المواسم، وذلك للمساهمة في بناء وتوطين صناعة الترفيه التي تعد جزءاً من أهداف رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال خلق أجواء مناسبة للمواطنين والمقيمين تتيح لهم الحصول على خياراتهم الترفيهية في أرض الوطن، منوهةً بالدور المناط بها في التأسيس للترفيه كصناعة جديدة في المملكة، والوصول بها إلى أعلى المعايير الدولية، وذلك من خلال عدد من الاستراتيجيات التي من شأنها تعزيز الخدمات الترفيهية باختلاف أشكالها مع الحفاظ على الموروث الثقافي والاجتماعي.
كما أشارت الهيئة إلى مضيّها قدماً في مواصلة مسيرة التقدم في صناعة الترفيه وفق المعايير الاحترافية العالية التي تتضح من خلال قدرتها على تنظيم وابتكار الفعاليات بكل كفاءة واقتدار، في خطوة منها لتعزيز رغبات المجتمع، وإثراء التنوع في تقديم الفعاليات.

المصدر