تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تأكيدًا لانفراد "سبق": مدن السعودية خارج قائمة "الأكثر تلوثًا"
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
27/08/1439

News paper image

 

خلت قائمة أكثر 20 مدينة في العالم تلوثًا، التي تصدرها منظمة الصحة العالمية، من المدن السعودية؛ إذ قامت المنظمة بعمل نسخة محدثة لتقريرها السابق، الذي صنف ثلاث مدن سعودية، هي العاصمة الرياض والجبيل والدمام، ضمن أكثر 20 مدينة تلوثًا في العالم.
 
أكد ذلك لـ"سبق" المدير العام للشؤون الفنية بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس أحمد بن محمد نور الدين. وأوضح نور الدين أن التصنيف السابق لمنظمة الصحة العالمية استند إلى معلومات وقراءات غير دقيقة ملمحًا إلى أنه تم تشكيل لجنة وزارية من الجهات ذات العلاقة لمخاطبة منظمة الصحة العالمية، وتوضيح خطأ القراءات التي استندت إليها في تقريرها السابق.
 
وأضاف: النسخة المحدثة لتقرير منظمة الصحة العالمية ظهرت فيها المدن السعودية في ذيل القائمة من حيث تلوث الهواء، كما صُنِّفت مدينة الجبيل الصناعية بوصفها أقل مدن السعودية تلوثًا بالعوالق pm10 ، وثاني أقل مدينة على مستوى السعودية في العوالق pm2.5.
 
وجاءت الجبيل في المرتبة الـ235 على مستوى العالم من حيث وجود جسيمات pm10 ، والمرتبة الـ379 من حيث وجود جسيمات pm2.5 في الهواء بعد أن كانت ضمن أكثر عشرين مدينة تلوثًا حول العالم.
 
وكانت "سبق" قد انفردت أمس بالإشارة إلى صدور تقرير جديد لمنظمة الصحة العالمية، يبرئ مدينة الجبيل من تهمة التلوث؛ لتؤكد ذلك الهيئة الملكية صباح اليوم خلال انطلاقة أعمال مؤتمر البيئة والاستدامة الذي تنظمه الهيئة الملكية بالجبيل بحضور العديد من الخبراء والمختصين في البيئة والاستدامة من مختلف دول العالم.

المصدر