تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
سعود بن ثنيان لـ«الرياض»: «سابك» تحقق أكبر الأرقام في المبيعات المتنامية رغم تباطؤ الاقتصاد العالمي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
09/01/1438

News paper image

 

الأمير سعود بن ثنيان في حديثه للزميل الغامدي
الجبيل الصناعية - إبراهيم الغامدي
 
أعلن صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة "سابك" في حديث لـ"الرياض"، عن تحقيق "سابك" إنجاز تاريخي عالمي غير مسبوق في سلامة الأعمال الانشائية الهندسية الكبرى وتنفيذ وبناء مشروعاتها ومصانعها الضخمة بالمملكة حيث أعلن سموه عن اكمال "سابك" 200 مليون ساعة عمل آمنة دون وقوع إصابة مضيعة للوقت عند إنشاء مشروعاتها الهندسية الكبرى.
جاء ذلك عقب حضور سموه احتفال "سابك" أمس الأول بهذه المناسبة وأضاف بأن هذا الإنجاز يؤهل لتسجيله في كتاب جينيس للأرقام القياسية ويضاف لسلسلة المنجزات العالمية التي تحققها الشركة في كافة اصعدتها الإنتاجية والتسويقية والتقنية والجودة والاستدامة والامن والسلامة والبيئة، مشيراً
بأنه رغم التباطؤ الاقتصادي العالمي ظلت سابك تحقق أكبر الأرقام في المبيعات المتنامية كل عام المقترنة أيضاً بسلامة عمليات التشييد والبناء لمصانعها الجديدة.
البنيان: تنفيذ 20 مشروعاً جديداً في أكثر من 15 موقعاً بنجاح دون حوادث
وأضاف سموه في حديثه لـ"الرياض" بأن "سابك" تمارس وتطبق أرقى التقنيات في كافة أعمالها وقد نجحت في فترة وجيزة من تأسيسها في التحول من مستورد للتقنية إلى مبتكر ومرخص لها متوجة بـ10.960 براعة اختراع و2000 عالم و22 مركزاً للبحث العلمي والتطوير التقني وضعت المملكة في قائمة العشر دول الأولى في العالم في الأبحاث والابتكار وفرضت تواجدها بقوة تنافسية هائلة في 50 دولة ونفاذ منتجاتها لأكثر من 100 دولة لتصبح ثالث أكبر شركة متنوعة في العالم والرابعة في المبيعات والعوائد والأولى في إنتاج العديد من أهم منتجات البتروكيماويات.
ولفت إلى أن "سابك" تفخر بالمضي قدما بمفردها بملكية عشرات المصانع في المملكة وحول العالم اعتماداً على تقنياتها المبتكرة التي تمتلكها وأصبحت ايضاً تشارك في مشاريع استراتيجية ضخمة خارج المملكة بفضل ما تملكه من تقنيات وتكنولوجيات وخبرات بإشادة عالمية واسعة النطاق بمنتجاتها المبتكرة وتطوير للمنتجات بتطبيقات جديدة لتحتل "سابك" الصدارة في منتجاتها التي تحظى باسم تجاري عالمي مكنها من التواجد في مختلف دول العالم ومنها الصين التي استطاعت سابك ان تتجاوز مرحلة التسويق لها الى التصنيع في قلب أسواقها حيث أصبحت مطلب لمشاريع عملاقه تتطلب تقنيات سابك ومنها مشروع استخدام الفحم لقيما لصناعة البتروكيماويات وذلك بعد ان حققت "سابك" نجاح كبير في مشاريعها المشتركة في الصين من ناحية سلامة العمليات الإنشائية والهندسية والإنتاجية والتسويقية وقوة المبيعات والعواد.
وكانت "سابك" احتفلت بإكمال 200 مليون ساعة عمل آمنة دون وقوع إصابة مضيعة للوقت عند إنشاء مشاريعها الهندسية الكبرى بحضور صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك)، والأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي، وممثلو الشركات المتعاونة مع (سابك)، والمقاولين، وفرق شركات (سابك) التابعة، وغيرهم.
وفي كلمة بهذه المناسبة، قال يوسف البنيان إن السلامة إحدى القيم الأساسية التي تلتزم بها (سابك)، ما يجسّد بوضوح فلسفة الشركة القائمة على جعل صحة وسلامة موظفيها أولوية لعملياتها، مؤكداً على التزام الشركة بتوفير بيئة صحية وسليمة لموظفيها والمجتمعات التي تخدمها. وأضاف البنيان: "إن سلامة موظفينا وبيئتنا والمجتمعات التي نعيش ونعمل فيها ليست مجرد أولوية لشركة (سابك)، بل إن السلامة تعتبر قيمة أساسية لنا؛ ومبدأً نؤمن به بشدة، ويمثل قوة دافعة رئيسة توجّه تصرفاتنا وسلوكياتنا".
وقد ساهم 20 مشروعاً من المشروعات المنفذة في أكثر من 15 موقعاً وشركة تصنيعية تابعة في تحقيق هذا الإنجاز. وتشمل تلك الشركات التابعة: شركة الجبيل للبتروكيماويات (كيميا)، والشركة العربية للألياف الصناعية (ابن رشد)، وشركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو)، والشركة العربية للبتروكيماويات (بتروكيميا)، والشركة السعودية للميثاكريليت (ساماك)، والشركة الوطنية للميثانول (ابن سينا)، إضافة إلى مشاريع إسكان موظفي (سابك) في الرياض والجبيل.
كما ألقى عبدالرحمن البصري، نائب الرئيس للشؤون الهندسية وإدارة المشروعات، كلمة أشار فيها إلى أن أكثر من 20 مقاولاً من مقاولي المشتريات والإنشاءات الهندسية، وأكثر من 100 من مقاولي الباطن قد أسهموا بدورهم في تحقيق هذا الإنجاز في مجال السلامة.
image 0

يوسف البنيان متحدثاً في الاحتفالية

المصدر