كشف مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس عويد الرشيدي إعادة تدوير 137 ألف طن في العام 2017، في مدينة الجبيل الصناعية ما يعادل 51%، لافتا إلى أن الهيئة الملكية تطمح للوصول إلى 54% بحلول العام 2020.

وقال المهندس الرشيدي على هامش انطلاق فعالية يوم البيئة العالمي، الذي نظمته الهيئة الملكية بالجبيل مساء أمس الأول (الثلاثاء) بالنادي البحري بمدينة الجبيل الصناعية، تحت شعار «التغلب على التلوث البلاستيكي»، بحضور رئيس الهيئة الملكية للجبيل بالنيابة المهندس عدنان العلوني: «يجب على مؤسسات القطاع الخاص والعام أن تتحد للتغلب على التلوث البلاستيكي عن طريق توفير منتجات صديقة للبيئة، وتشجيع الاستثمارات في منشآت إعادة التدوير التي من شأنها توفير المواد الخام».

من جهته، بين الرئيس التنفيذي السابق لشركة التصنيع الوطنية صالح النزهة أن لدى الشركات العالمية الكبرى خططا لإعادة تدوير البلاستيك. وأضاف: «يشكل البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة نحو 50% من القمامة البحرية، فيما تهدر 95% من العبوات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة، ويمكن أن يبقى البلاستيك في البيئة لمدة تصل إلى 500 عام».

ولفت إلى أن إعادة تدوير البلاستيك يستهلك طاقة أقل بنسبة 88% من تصنيع بلاستيك جديد، إلى جانب أنه يمكن توفير ما بين 1000– 2000 غالون بنزين عن طريق إعادة تدوير طن واحد من البلاستيك.