تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
طلاب سعوديون ينتجون سيارة محافظة على البيئة تقطع 99.6 كلم بلتر واحد من البنزين
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
12/02/1438

News paper image

 

الأمير سعود بن ثنيان يستمع لشرح حول جهود الطلاب في إنتاج السيارة
الرياض - واس
 
استقبل صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع في مكتبه بالرياض أمس، نائبَ الرئيس والمدير التنفيذي لشركة شل في المملكة باتريك فان ديل، وعددا من طلاب كليتي الهندسة بجامعتي الملك سعود والفيصل. واستمع سموه لشرح موجز حول جهود الطلاب في إنتاج سيارة محافظة على البيئة، استطاعت قطع مسافة 99.6 كلم بلتر واحد فقط من البنزين، وذلك خلال مشاركتها في مسابقة "شل إيكو ماراثون". وأشاد سمو رئيس الهيئة الملكية بالسيارة "البيئية" التي تؤكد المستوى العلمي العالي الذي وصل إليه الطلاب السعوديون، منوها بالتعاون المثمر بين الشركات والمؤسسات التعليمية من أجل الدفع بالطلاب الموهوبين نحو الاستمرار في العطاء والابتكار، معبرا عن حرص الهيئة الملكية على تشجيع كافة المواهب في مختلف المجالات، مؤكدا أن تقدم الدول مقرون بالبحث العلمي وتوفير المناخ الملائم للابتكار وهو ما أكدت عليه جميع الخطط التنموية في المملكة.
مما يذكر أن الهيئة الملكية وفرت في مقرها الرئيس بالرياض منصة لعرض السيارة تستمر لأسبوع، وذلك لاطلاع زوار المقر على ما تتميز به السيارة من خصائص أسهمت في رفع كفاءتها البيئية وقدرتها على المنافسة في مسابقة "شل إيكو ماراثون" البيئية التي تنعقد سنويا في آسيا وأوروبا وأمريكا وذلك بهدف جذب أفضل المواهب الهندسية في العالم من أجل تصنيع سيارات موفرة للطاقة.
وعبر نائب الرئيس والمدير التنفيذي لشركة شل في المملكة من جانبه عن شكره لسمو رئيس الهيئة الملكية على دعمه للطلاب الموهوبين، منوها بالدعم المستمر الذي تقدمه الهيئة لبرامج "شل" للمسؤولية الاجتماعية في المملكة. كما أشاد السيد فان ديل بجهود الطلاب السعوديين في إنتاج هذه السيارة البيئية وحرصهم على العمل لجعل المستقبل أفضل، مؤكدا التزام "شل" تجاه عالم يحتاج إلى زيادة الطاقة وانخفاض ثاني أكسيد الكربون.
ولفت نائب رئيس شركة شل في المملكة إلى أن فريقين من جامعة الملك سعود وفريقاً من جامعة الفيصل ستشترك مجدداً في عام 2017 في ماراثون شل البيئي، وذلك بعدما اكتسبت الفرق الخبرة من خلال مشاركاتهم السابقة.

المصدر