تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
نتائج مالية قوية للعملاق أرامكو
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
23/12/1440

News paper image

 

النتائج المالية القوية التي أعلنتها شركة أرامكو السعودية لا تعكس قوة ومتانة وحجم الأعمال التشغيلية لعملاق النفط السعودي والعالمي وحسب وإنما تقدم صورة مثالية لقوة ومتانة الاقتصاد السعودي، الذي تؤدي فيه هذه الشركة الوطنية الرائدة دورا محوريا في نمو جميع قطاعاته، حيث إنها تمثل الرئة التي يتنفس بها اقتصادنا الوطني، خاصة أن قطاع الطاقة هو أحد القطاعات الرئيسة في جميع اقتصادات العالم المتقدمة.

إعلان أرامكو السعودية لأول مرة عن مثل هذه النتائج له دلالات عميقة تتعلق بكفاءة الأداء والإنتاج والتشغيل ونجاح برامج التوسع، التي تنفذها الشركة في أنشطتها المختلفة بقطاعي التنقيب والإنتاج، والتكرير والمعالجة، حيث إنها توسعت في استكشافاتها التي تبرزها بنزاهة في تقاريرها السنوية من جهة، فضلا عن امتداداتها المدروسة عالميا في عقد شراكات مع أكبر الشركات أو شراء حصص في أنشطة التكرير والبتروكيميائيات في أكبر الأسواق الدولية.

بهذا الوضع النموذجي للاستثمارات المتنوعة جدير بأرامكو أن تحقق أرباحا تفوق أكبر شركات العالم مجتمعة، وأن تحقق صافي دخل هو الأكبر، الذي يعادل ميزانيات دول، حيث بلغ حوالي 46.9 مليار دولار في ستة أشهر فقط، والأرباح لذات الفترة 92.5 مليار دولار، ولسنا بصدد الوقوف عند التميّز التشغيلي أو كفاءة الأداء أو الانضباط المالي في الشركة فقط، وإنما ننظر إلى الصورة الكلية، التي تجعل أرامكو السعودية عنوان فخر على مر الأجيال السعودية لما تقدمه من نتائج عظيمة ومذهلة تعود بمثل هذه الأرقام لصالح النمو والنماء الوطني.

لا يكفي أن نشيد بقيادات أرامكو السعودية وكفاءتهم وأفقهم الواسع، الذي أوصلنا إلى هذه الأرقام غير المسبوقة، وإنما نؤكد لهم أنهم فخرنا ومحل تكريمنا، ونقف إلى جانبهم وهم يعملون في أحد أكبر وأهم القطاعات، التي تُسهم في البناء الذي يمتد إلى كل مناطق بلادنا الحبيبة، وتقدم للعالم تجربة استثمارية واقتصادية فريدة هي في حد ذاتها مدرسة اقتصادية يتعلم منها كل اقتصادي وإداري كفاءة الأداء وصنع الفارق، الذي يجعل كل شركات العالم ثانية وعلى مسافة من تقدم أرامكو السعودية، التي نثق بأنها ستواصل مسيرتها بكل هذا المستوى من النزاهة والشفافية وإدارة مخزوننا الهيدروكربوني بموثوقية وأعلى مستويات التميّز، الذي يليق بالقائمين عليها، ويضيف لبلادنا مزيدا من الإنجازات على الصعيد الدولي.​

المصدر