تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
وزير الطاقة لـ«الرياض»: تعدد جهات تراخيص قطاع التعدين عطلت نموه.. واكتتاب «أرامكو» في مراحله الأخيرة
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
08/07/1438

News paper image

 

الجبيل الصناعية - إبراهيم الغامدي
 
أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح لـ"الرياض"، بأن تعدد الجهات الحكومية المانحة لتراخيص التعدين بالمملكة، تسبب في بطء نمو أداء قطاع التعدين خلال السنوات الماضية حيث تمثل التراخيص لوحدها جزءاً من المشكلة، وتستغرق عدة سنوات أحياناً بسبب هذا التعدد الذي ينتج عنه ازدواجية وبيروقراطية وقيود في العمل.
وقال: كل جهة تمثل نفسها وأي جهة ممكن أن توقف تصاريح التعدين بسبب أو بدون سبب، وهناك استراتيجية تعدين جديدة هي قيد المراجعة النهائية وعرضت على مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ونطمح أن يتم اعتمادها خلال الأسابيع القليلة القادمة، وستكون هي النظام الأساسي للوصول للأهداف الطموحة للرؤية الخاصة بقطاع التعدين.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته الهيئة الملكية للجبيل وينبع لإطلاق الحملة الإعلامية لبرنامج التحول الوطني لمنظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية صباح أمس بالجبيل الصناعية بحضور الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية، وعدد من مسؤولي الشركات المشاركين بالمبادرات. وشدد م. الفالح في رده على تساؤلات "الرياض" على أن تراخيص التعدين هي الجزء الأساسي من المشكلة، ملفتاً إلى قيام هيئة المساحة بإداء مهامها في أعمال المسح الأساسي لأراضي المملكة وتوفير المعلومات بشكل أفضل للشركات التي سوف تقوم بالاستكشاف.
وأشار إلى أن كل تلك الأمور سوف تدعم تطوير قطاع التعدين وتحقيق أهداف رؤية المملكة من خلال استراتيجية الصناعة والتعدين واليه التنفيذ، ويكون أيضاً للشركات الكبرى الرائدة بالمملكة سواء معادن أو سابك او الشركات الأخرى الكبرى دور للوصول إلى هذه الأهداف وسوف نتفتح الباب على مصراعيه بالذات للمستثمرين في القطاع الخاص السعودي للمساهمة من خلال الشركات الصغيرة والمتوسطة.
وتناول م. الفالح آخر التطورات في شأن اكتتاب شركة أرامكو، مشيراً إلى أن الإجراءات تمضي قدماً دون معوقات وسط متابعة عن كثب من قبل حكومة المملكة وذوي الاختصاص.
وفي شأن استكشافات الغاز الجديدة ذكر وزير الطاقة بأن أرامكو قامت بتنفيذ ببرنامج استكشاف طموح ذي صلة بوعد الشمال لاستخراج الغاز غير التقليدي وغير الصخري باستخدام التكسير الهيدروليكي، وأنتج الغاز بكميات تجارية وبدأ إيصاله للمصانع في وعد الشمال، ولدينا حقل مدين في تبوك مكتشف مسبقاً وقد طورته أرامكو ومد أنابيب لمنطقة ضباء، وسيوفر الغاز للمناطق الصناعية ومحطات التحلية والكهرباء وسيتم توسعة خطوط أنابيب الغاز شرق غرب ومده إلى رابغ التي ترتبط حالياً بخط أنابيب لتوفير النفط الخام لدعم مشروع مصفاة بترورابغ للتكرير.
وأضاف بأن هناك خط أنابيب اكتمل انشاؤه سيوفر الغاز للمدن الصناعية في منطقة رابع ولمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وتم تخصيص الغاز من قبل وزارة الطاقة لمصانع وعد الشمال وضباء الصناعية ورابع ومناطق صناعية مختلفة، في حين تسعى جيزان للبدء في تحويل النفط الى غاز وسوف يبدأ إنتاجها بعد عام.
وأشار إلى أن هناك برنامج استكشاف كبيراً جداً لساحل البحر الأحمر حيث تم ولله الحمد اكتشاف الغاز في عدة مناطق في البحر الأحمر، حيث سيتم تنمية الكميات المكتشفة وبالتدريج سيتم استبدال ما يحرق من سوائل سواء من نفط او غاز أو زيت وقود وديزل في المنطقة الغربية بالغاز من خلال نقله عبر خطوط التوسعة لأنابيب الغاز شرق - غرب.

المصدر