تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
%1.1 إسهام قطاع التأمين في الاقتصاد السعودي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
14/04/1439

News paper image

 

كشفت دراسة أن معدل إنفاق الفرد على التأمين في المملكة يبلغ 264 دولارا «992 ريالا» للفرد، وهو ما يمثل 30% فقط من إنفاق الفرد على التأمين في الإمارات، و6.6% من إنفاق الفرد على التأمين في أميركا، و4.8% من إنفاق الفرد على التأمين في بريطانيا، مشيرة إلى أن إسهام قطاع التأمين في الاقتصاد السعودي 1.1% فقط، بينما المعدل العالمي يتجاوز 6%.
التأمين في رؤية 2030
ذكرت دراسة أعدها عضو هيئة التدريس في قسم المالية في جامعة الملك سعود الدكتور تركي بن سليمان الزميع، والأستاذ المساعد للمحاسبة المالية في جامعة الملك خالد في أبها الدكتور عامر بن محمد الحسيني، بعنوان «قطاع التأمين في المملكة العربية السعودية»، وصدرت عن مركز البحوث والتواصل المعرفي عام 2017، أن «رؤية المملكة 2030 ركزت على الرعاية الصحية لكل المواطنين والوافدين، وتوفيرها بالصورة اللائقة، وتحسين جودة الخدمات الصحية بشقيها العلاجي والوقائي، على أن يكون رفع جودة الخدمات الصحية من خلال شركات حكومية يتم تخصيصها مستقبلا، فضلا عن توسيع قاعدة المستفيدين من نظام التأمين الصحي، وتسهيل الحصول على الخدمة بشكل أسرع، وتقليص وقت الانتظار، وهذا لن يتأتى إلا من خلال تطوير قطاع التأمين ومنشآته، وعلى وجه الخصوص شركات التأمين الطبي».
 إسهام ضعيف
أوضحت الدراسة أن «معدل إنفاق الفرد على التأمين في المملكة قليل جدا مقارنة بالدول الأخرى، حيث يبلغ 264 دولارا أي ما يقارب 992 ريالا فقط للفرد سنويا، وهذا المعدل الضعيف يعكس ضعف الوعي التأميني للمواطنين والمقيمين، علما أن هذا المعدل ما كان ليصل إلى ما وصل إليه لولا إلزامية التأمين بالنسبة للمركبات، وإلزامية التأمين الصحي على بعض القطاعات»، مشيرة إلى أن هذا المعدل المنخفض فرصة كبيرة للنمو بالنسبة لشركات التأمين السعودية مع ارتفاع عدد السكان في المملكة، وزيادة الوعي التأميني بالنسبة للأفراد.
وأضافت أن «النظر إلى إجمالي أقساط التأمين المكتتب بها إلى إجمالي الناتج المحلي يتضح ضعف إسهام قطاع التأمين السعودي في الاقتصاد مقارنة بقطاعات التأمين في الدول الأخرى، حيث يبلغ فقط 1.1%، بينما المعدل العالمي يتجاوز 6%، وكذلك يعد ضعيفاً مقارنة بالمعدل في الإمارات العربية المتحدة الذي يبلغ 2.3%».
33 ألف موظف
أبانت الدراسة أن «الإحصاءات توضح قلة موظفي قطاع التأمين في المملكة مقارنة بالدول الأخرى، حيث يبلغ عدد موظفي القطاع 10.000 موظف بنسبة 34 موظفا لكل 100 ألف فرد في المملكة، بينما تبلغ النسبة 110 موظفين لكل 100 ألف فرد في الإمارات، و520 موظفاً لكل 100 ألف فرد في بريطانيا، و830 موظفاً لكل 100 ألف فرد في الولايات المتحدة الأميركية»، مضيفا أنه تطبيق نسبة موظفي القطاع في الإمارات على قطاع التأمين في المملكة يصبح عدد موظفي قطاع التأمين في المملكة حوالي 33 ألف موظف على الأقل، وهو ما يعكس القدرة الاستيعابية لقطاع التأمين في توظيف المواطنين.

المصدر