تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
200 من أبناء الشهداء يتعرفون على عوامل نجاح مشروعات "ملكية الجبيل"
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
06/11/1439

News paper image

 

استقبلت الهيئة الملكية بالجبيل صباح اليوم الخميس في مركز الزوار بمدينة الجبيل الصناعية وفدًا يضم أكثر من 200 من أبناء شهداء الواجب وذلك ضمن البرنامج الترفيهي التثقيفي الثالث لأبناء شهداء الواجب من رجال الأمن، والذي تنظمه وزارة الداخلية ممثلة بوكالة الوزارة للشؤون العسكرية بالإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين وبمشاركة من إدارة الشهداء والمصابين برئاسة أمن الدولة.
وتهدف الزيارة إلى الاطلاع والتعرف على ما تمثله مدينة الجبيل الصناعية من قيمة اقتصادية وثروة صناعية ومرتكز أساس للنهضة الاقتصادية بالمملكة.
واطلع وفد أبناء شهداء الواجب على أبرز عوامل النجاح في مشروعات الهيئة الملكية، من خلال جولة على مركز الزوار التابع للهيئة الملكية بالجبيل، تعرفوا من خلالها على مقومات النجاح في مدينة الجبيل الصناعية كأهمية الموقع والمنطقة الجغرافية وتنوع الصناعات الموجودة فيها، والبنية التحتية المتميزة، وتوزيع الأحياء السكانية بالمدينة، وشبكات التبريد بمياه البحر والتي تعد الأضخم على مستوى العالم.
وشاهد الوفد الزائر فيلمًا وثائقيًا يحكي قصة الهيئة الملكية بالجبيل بإنشاء وتشغيل وتطوير مدينة الجبيل الصناعية وما قامت به من جهود كبيرة في ذلك.
وأُعد برنامج ترفيهي وتثقيفي للوفد تضمن جولة في المنطقة السكنية وزيارة لمركز المعرفة والإبداع والاطلاع على ورش العمل في "الفاب لاب" والمشاركة في المسرح الترفيهي ومن ثم الدخول إلى صالة البولينج الرياضية والمشاركة في مباريات دوري كرة القدم وكرة الطائرة الشاطئية والألعاب البحرية المتنوعة وصالة البلياردو ومن ثم التوجه إلى المسبح .
وزار أبناء شهداء الواجب مركز المعرفة ومركز الصدفة النسائي ومسرح الأطفال والذي اشتمل على مسابقات ثقافية وحركية، و"كان ياما كان" والحكواتي وألعاب متنوعة في تحدي الصعاب.

المصدر