تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
(سابك) تطلق منصة لدعم تطوير المحتوى المحلي تحت اسم "نساند"
15/04/1439

أطلقت (سابك) في الأول من يناير 2018م منصة برنامجها المبتكر لدعم الاستثمار في المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتطوير المحتوى المحلي "نُسانِد"، وذلك في حفل نظمته الشركة بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة.

ويعتبر "نُسانِد" باكورة منتجات وحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال التي أسستها (سابك) مطلع 2017م، والتي تهدف إلى أن تكون (سابك) عنصراً أساسياً في تمكين تحقيق رؤية السعودية 2030م، وتسعى إلى توفير فرص مجدية للمستثمرين، وبالأخص الشباب منهم، ورواد الأعمال ممن يرغبون بتطوير أعمالهم في قطاعات صناعية مبتكرة ورائدة، تسهم في رفع مستوى توطين التقنيات الصناعية، وتخلق فرص عمل جديدة، وترفع من حجم الصادرات السعودية للخارج.

وصرح رئيس مجلس إدارة (سابك) سعادة الدكتور عبد العزيز بن صالح الجربوع "بأن مبادرة "نساند" التي تطلقها (سابك) في هذا اليوم، تأتي في سياق تنفيذ رؤية السعودية 2030م، من خلال البدء في دعم القطاع الصناعي الوطني وتطوير المحتوى المحلي بما يتيح المجال للشركات الوطنية لتصبح عالمية".

وتحدث في الحفل سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي، الذي قدم شرحاً حول استراتيجية (سابك) فيما يتعلق بتطوير المحتوى المحلي، حيث أكد على دور الشركة المركزي في دعم الصناعات الوطنية، باعتبارها مزوداً عالمياً للمواد الأساسية التي تدخل في كثير من الصناعات.

وقال: "شراكاتُنا العالمية وانتشارنا في أكثرِ من 50 دولةً حولَ العالمِ، تُساعِدُنا على جذبِ استثماراتٍ، واستقطابِ خبراتٍ عالميةٍ، تُساهِمُ في رفعِ مستوى الصناعاتِ المحليةِ، بما يجعلُها قادرةً على النموِ والمنافسةِ عالمياً ... ورفعِ مستوياتِ التصديرِ، وبالتالي تحقيقَ مزيدٍ من التوازنِ في ميزاننا التجاريِ في المملكةِ، وزيادة حجمِ الناتجِ المحلي الإجمالي".

وأضاف: " إن دعمنا للمنشآتِ الصغيرةِ والمتوسطةِ هو استثمار فيها وتعاون معها لتصبحَ قادرةً على المنافسةِ، وتكسرَ حواجزَ كثيرة نحوَ النموِ والتصدير، وبالتالي فإِننا نخلقُ سوقاً محليةً وأخرى عالميةً، لهذه المنشآت بما يحقق رؤية 2030م وبرنامج التحول الوطني.

وأعلن البنيان عن تشكيل اللجنةِ التنفيذيةِ المشرفةِ على "نساند"، والتي تضم: معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار، ومعالي رئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاعِ الخاص بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وسعادة محافظ هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وسعادة وكيلة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتوطين، والرئيس التنفيذي لشركة (سابك).

وشاهد الحضور فيلماً وثائقياً، أثناء الحفل، يحكي قصة استراتيجية (سابك) في مجال تطوير المحتوى المحلي ورؤيتها المستقبلية في هذا الإطار.

وتحدث المهندس عويض الحارثي، نائب الرئيس التنفيذي للابتكار وتطوير الأعمال في (سابك)، مبيناً أهمية وحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال. وقال: " إننا اليوم نلتقي لنطلق باكورة منتجات هذه الوحدة ... وهي مبادرة "نساند" ... التي ستلعب دورا كبيرا في تسهيل مهمة كل من يسعى لتأسيس عمل يُسهم في توطينِ الصناعة محليا".

وأضاف: "إن استراتيجيةَ هذهِ الوحدة تُشكلُ منهجَ عملٍ، حيثُ تسعى إلىَ تحقيقِ التكاملِ بين كافةِ الجهاتِ ذاتِ العلاقة، من مؤسساتٍ وهيئاتٍ حكوميةٍ وتمويليةٍ واستثمارية، لتسهيلِ مهمةِ المستثمرِ المحلي أو الخارجي. لنضمنَ أننا نخلِقُ مساراً موحداً وسريعاً للاستثمارِ في هذا القطاع، وهذا بالطبعِ يتطلبُ تضافرَ جهودِ جميعِ الأطراف، وربما سيتطلبُ مزيداً من التعديلاتِ على الأنظمةِ والتعليماتِ التي تحكمُ العمليةَ الاستثماريةِ في هذا القطاع وغيره، وبشكل خاص، مزيداً من التسهيلاتِ لقطاعِ المنشآت الصغيرةِ والمتوسطةِ، بما يسمحُ لروادِ الأعمالِ البدءَ بتنفيذِ مشاريعِهم".

وتشتمل مبادرة "نساند" على أربع بوابات رئيسة، كل واحدة تشكل مرحلة من مراحل بناء مستقبل المشروعِ أو الفكرة المطروحة، حيثُ يتم من خلال الأولى التي أطلق عليها مسمى "انتماء"، التواصل مع الأفكار والفرص الاستثمارية، بعد تقييمها وتحديد مدى جدوى الاستمرار في تنفِيذها.  ثم يتم الانتقال إلى البوابة الثانية، التي تم تسميتها بـ "داعم"، والتي توفر تقييماً حقيقاً لما يُمكن لـ(سابك) تقديمه من دعم لفكرة المشروع. ثم يتم بعد ذلك الدخول إلى بوابةِ "صناديق التمويل"، حيثُ يتم في هذه المرحلة تحديد فرص وحلول تمويلية مجدية للمشاريع التي تتمتع بجدوى اقتصادية كافية. وأخيراً يتم الانتقال إلى بوابة "مُؤهِل"، حيث تقوم (سابك) بتوفير التدريب والتأهيل اللازمين لكوادر المشروع، لضمان نجاحه.

كما اشتمل الحفل على الإعلان عن توقيع 10 اتفاقيات مع جهات عدة تصب في إطار توحيد الجهود الوطنية والتنسيق المكثف بين القطاعين الحكومي والخاص بهدف تجاوز العقبات التي قد تواجه تنفيذ استراتيجية (سابك) في مجال تطوير المحتوى المحلي.