تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
سمو رئيس الهيئة الملكية يستقبل السفير الكويتي
استقبل صاحب السمو الأمير/ سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع بعد ظهر اليوم الثلاثاء في مكتب سموه بالرياض سعادة السفير الكويتي المعين لدى المملكة الشيخ ثامر بن جابر الأحمد الصباح. وقد رحب سمو رئيس الهيئة الملكية في بداية اللقاء بالشيخ ثامر، وتم تبادل الأحاديث الودية. ثم تحدث الأمير سعود عن الدور المناط بالهيئة الملكية كأحد الأذرعة الهامة للاقتصاد السعودي ، مشيراً سموه إلى أهمية التكامل بين الجهات المعنية بقطاع البتروكيماويات على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي الأمر الذي سيعود بالنفع والفائدة على دول المجلس ومواطنيها ، والارتقاء بتلك الصناعة .

من جانبه هنأ الشيخ ثامر سمو الأمير سعود بمناسبة ذكر اليوم الوطني الثاني والثمانين للمملكة، مؤكداً على متانة العلاقة بين البلدين والشعبين الشقيقين. كما اشاد سعادته بالتجربة الرائدة للمملكة في إنشاء الهيئة الملكية والفرص الاستثمارية المتوفرة في مدن الجبيل وينبع ورأس الخير الصناعية، مضيفا سعادته أن نجاح المملكة في مجال صناعات البتروكيماويات مصدر فخر واعتزاز لجميع الخليجيين ، لاسيما وأن هذا النجاح لا يقتصر على المملكة فحسب بل يتعداه إلى أبناء دول مجلس التعاون كافة .

وأشار سعادة الشيخ ثامر إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية في القطاعين الاقتصادي والصناعي في دول الخليج التي ينبغي الاستفادة منها واستغلالها بما يخدم شعوب المنطقة ويعود عليها بالرخاء، مؤكداً على ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين تلك الدول لما له من أهمية في ترسيخ العلاقات وتحقيق أهداف المجلس.