تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
سمو رئيس الهيئة الملكية يوقع عقد الوقف الخيري المقدم من سابك لجمعية اسر التوحد
 
وقّع صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة (سابك)، وصاحبة السمو الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل الفرحان آل سعود، رئيس مجلس إدارة "جمعية أسر التوحد الخيرية" عقد الوقف الخيري المقدّم من شركة (سابك) لصالح "جمعية أسر التوحد الخيرية".
 
حضر مراسم التوقيع المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي، وذلك بعد ظهر اليوم الأحد 13 ربيع الأول 1436هـ (4 يناير 2015م) بمقر الهيئة الملكية بمدينة الرياض. وسط حضور عدد من مسؤولي الهيئة الملكية و(سابك) والجمعية.
 
يأتي هذا الوقف الخيري الذي بلغت قيمته الإجمالية 10.125.000 ريال سعودي (2.7 مليون دولار أمريكي)  ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية لشركة (سابك). وسيخصص ريع الوقف لتمويل برامج الجمعية الموجهة مباشرة لأطفال التوحد وأسرهم.
 
بعد انتهاء مراسم التوقيع، أشاد سمو رئيس مجلس إدارة (سابك) بجهود الجمعية وبرامجها التطوعية الطموحة على مستوى المملكة، ودورها في نشر الوعي بطبيعة اضطراب التوحد السلوكي؛ وإقامة الفعاليات المتخصصة لتبادل الخبرات العلمية، والوقوف على المستجدات الحديثة، وتنظيم الدورات التدريبية والتوعية لأسر أطفال التوحد. وأردف سموه قائلاً: إن مشكلة التوحد أصبحت من الظواهر التي تستحق الاهتمام خاصة إذا ما علمنا أن هناك 250 ألف طفل في المملكة مصاب باضطراب التوحد حسب آخر الإحصائيات، لذلك تقدّمت (سابك) بمبادرة نوعية طويلة المدى لدعم أطفال التوحد وأسرهم، من خلال تعزيز الموارد المالية للجمعية، للمساهمة في رعاية هذه الفئة الغالية من أبناء الوطن، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم".
 
من جانبها نوهت سمو الأميرة سميرة الفيصل بريادة (سابك) في دعم الأنشطة الخيرية والتطوعية في المملكة، وقدّرت دعم الشركة للجمعية بشكل خاص، مثمنة حرص (سابك) ودورها البارز في خدمة المجتمع، والعناية بالطفولة، وحماية الأجيال الناشئة، عبر مساهماتها المتنوعة في تعزيز جهود الجمعيات والمراكز المتخصصة في هذا المجال. مضيفة: “إنابة عن الجمعية ومنسوبيها والمستفيدين من برامجها، أتقدم بالشكر لشركة (سابك) على الوقف الخيري الذي قدمته اليوم، الذي سيسهم في دعم برامجها وخدماتها المقدمة لأطفال التوحد وأسرهم، ما سيعود بالنفع على الأطفال وأسرهم ومجتمعهم على حد سواء".
 
وتعليقاً على دعم (سابك) لبرامج الجمعية، قال المهندس محمد الماضي: "تحرص (سابك) وشركاتها التابعة على تقديم مبادرات مبتكرة وبرامج نوعية في مجال المسؤولية الاجتماعية، والتعاون والتكامل مع جميع شركاء العمل المجتمعي، لتقديم أرقى الخدمات لمختلف فئات المجتمع". مضيفاً: "ينسجم الوقف مع استراتيجية (سابك) في دعم المجال الصحي، أحد المجالات الرئيسة للمسؤولية الاجتماعية، وغاية الشركة من تقديم هذا الوقف هو توفير الموارد الدائمة التي تضمن استدامة التدفق النقدي لصالح الجمعية، إيماناً بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على كاهل الجمعية تجاه أطفال التوحد في المملكة".
 
وفي شأن آخر، دشّن صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة (سابك)، برنامج العلاج المنزلي لمرضى الفصام، الذي موّلته (سابك)، وهو عبارة عن مجموعة من السيارات المجهزة طبياً لتقديم خدمة العلاج لمرضى الفصام في منازلهم.
 
تجدر الإشارة إلى أن "جمعية أسر التوحد الخيرية" مؤسسة خيرية مرخّصة ومتخصصة في مساندة أسر ذوي التوحد، وتقدم مجموعة متنوعة من الأنشطة والبرامج لخدمة ورعاية أطفال التوحد، وتوفير الدعم الشامل لذويهم، ونشر الوعي بالتوحد بين أفراد المجتمع، وتشجيع العمل التطوعي في خدمة المصابين بالتوحد وتدريبهم، وتفعيل الامتيازات المخصصة للطفل التوحدي.
يذكر أن استراتيجية (سابك) للمسؤولية الاجتماعية، تولي عناية فائقة بقطاع الرعاية الصحية، حيث تبنت الشركة خلال مسيرتها - ولا زالت - العديد من المبادرات والمشاريع في مختلف المجالات الصحية، منها: برنامج (سابك) الوطني للوقاية من المخدرات، بتكلفة (50) مليون ريال على مدى خمس سنوات. والعمل على إنشاء مستشفى الصحة النفسية وعلاج الإدمان وتجهيزه بسعة 300 سرير، وبتكلفة قدرها (300) مليون ريال. وإنشاء مركز أبحاث التوحد في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض بمبلغ (45) مليون ريال. ودعم مشروع المسح الوطني للصحة وضغوط الحياة بمبلغ (11.7) مليون ريال، لوضع قاعدة بيانات تخص المصابين بالأمراض النفسية والمعرضين لها. وبرنامج (سابك) لابتعاث الأطفال ذوي الإعاقة بتكلفة (7) ملايين ريال، ويغطي تكاليف علاج وتعليم 20 طفلاً من جمعية الأطفال المعوقين لمدة 5 سنوات. ومشروع رعاية عيادة متنقلة للاكتشاف المبكر لسرطان الثدي في منطقة الجوف، من خلال جمعية زهرة لسرطان الثدي بمبلغ (4) ملايين ريال، مع إقرار خمس عيادات متنقلة أخرى. والمساهمة بمبلغ عشرة ملايين ريال في تأسيس أول مشروع مدارس نموذجية لمتلازمة داون في مدينة الرياض.