تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
مستثمرون هنود يبحثون الاستثمار في الطاقة والصناعات التحويلية
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
12/03/1441

News paper image

 

دعا عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية بدر بن محمد العبدالكريم إلى المزيد من التعاون الاقتصادي بين المستثمرين السعوديين المحليين ونظرائهم في جمهورية الهند، خصوصا في مجالات الطاقة وتكنولوجيا المعلومات، وتحديدا في المنطقة الشرقية التي تعد عاصمة الصناعة في منطقة الخليج.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد مع وفد رجال الأعمال الهندي الزائر الذي التقى عددا من رجال الأعمال السعوديين ممن يتخذون المنطقة الشرقية مركزا لأعمالهم، وأشار العبدالكريم إلى عمق العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين، تجسدت في الزيارات رفيعة المستوى التي جرت بين المسؤولين في البلدين، في الأشهر الأخيرة. وقال العبدالكريم إن الاستثمارات الهندية في المملكة زادت أيضًا بشكل كبير في الآونة الأخيرة مدعومة بجملة من المحفزات الناتجة عن رؤية 2030 التي ركزت على تنويع الاقتصاد السعودي بعيدا عن النفط، وتقديم حزمة جذابة من الحوافز للمستثمرين الأجانب. موضحا أن الاستثمارات الهندية في المملكة تتركز هي بشكل رئيسي في مجالات الطاقة وتكنولوجيا المعلومات والصناعات التحويلية.

ودعا العبدالكريم أعضاء الوفد الهندي إلى النظر في إنشاء منصات تصنيع في المنطقة الشرقية للمملكة، إذ إن هناك العديد من الصناعات ذات الصلة بالنفط والغاز على مستوى عالمي ومصانع البتروكيماويات التي تأسست في الجبيل الصناعية، كما أن هناك أيضًا مدينة تعدين ضخمة في رأس الخير تم تطويرها في المنطقة الشرقية، وفي الآونة الأخيرة، تم التخطيط لإنشاء مشروع ضخم للطاقة على مساحة 50 كم مربع تعرف باسم مدينة الملك سلمان للطاقة تهدف لتعزيز وضع المملكة كمركز عالمي للطاقة.

من جانبه، قال نائب السفير بالسفارة الهندية الدكتور براديب سينغ راجبوهيت الذي رافق الوفد الذي ضم 15 عضوا برئاسة خالد خان، الرئيس الإقليمي لاتحاد هيئات التصدير الهندية. إن المملكة تلبي حوالى 18% من احتياجات الهند من النفط الخام، فضلا عن أن السوق السعودية تحتوي على أكثر من 2.6 مليون هندي يعيشون ويعملون حاليًا في المملكة.​

المصدر