تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
 بوصلة الاستثمار العالمي تتجه إلى «دافوس الصحراء» اليوم
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
30/02/1441

News paper image

 

تنطلق اليوم الدورة السنوية الثالثة من مبادرة مستقبل الاستثمار «دافوس الصحراء» في الرياض، التي ستقام في الفترة من 29- 31 أكتوبر، بمشاركة نحو 300 متحدث من الشخصيات العالمية المرموقة من صناع القرار ومستثمرين وخبراء من 30 دولة، يمثلون 49 شريكا يشكلون دورا محوريا في تطوير ونجاح الدورة السنوية.

وقال محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان: أطلقنا مبادرة مستقبل الاستثمار استجابة لما تمر به الساحة الاستثمارية العالمية من تغييرات جذرية في السنوات الأخيرة.

وأضاف الرميان في تصريحات له، نؤمن أن للاستثمار القدرة على تحويل مستقبل مجتمعاتنا وبمقدورنا أن ندفع سفينة المستقبل نحو محيطات من الفرص العظيمة والآفاق اللامتناهية، مشيرا إلى أن المبادرة ستجمع نخبة من صناع القرار والمستثمرين الرواد والخبراء الدوليين لاستشراف التوجهات والفرص الاقتصادية المستقبلية

وتتصدر آليات استثمار الصناديق السيادية والطاقة والابتكار محاور المبادرة، فيما تحظى المبادرة باهتمام واسع، إذ ستنعقد برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبرئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة.

ووفقا للأجندة، فإن اليوم الأول من المبادرة يبحث كيفية تشكيل حقبة جديدة من الطموح الاقتصادي عالميا، وبقاء المستثمرين على قيد الحياة والازدهار في عالم متعدد الأقطاب، إضافة إلى كيفية إعادة تشكيل الاستثمارات العالمية على المدى الطويل بواسطة صناديق الثروة السيادية.

ويناقش اليوم الأول، التحديات وفرص التحرك نحو قوى عاملة أكثر شمولية، والمستقبل الاقتصادي في أوروبا.

ويبحث اليوم الثاني، مستقبل أفريقيا وكيفية تحويل الاستثمار والتجارة في المحتوى إلى قصة النجاح الاقتصادي الكبير، ومستقبل قطاع الطاقة.

ويناقش اليوم الثاني، الغرض من العمل من أجل الربح وكيفية جعل البنية التحتية أكثر إنسانية، وكيفية إسراع الاستثمارات الإستراتيجية في تبني الذكاء الاصطناعي، وكيف تقود النماذج التعاونية الجديدة للاستثمار في الابتكار التكنولوجي على نطاق واسع.

ويناقش اليوم الثالث والأخير في قمة خاصة شركات المستقبل والأمن الغذائي العالمي بحلول 2030، وما مستقبل الشرق الأوسط كقوة استثمارية دولية.

المصدر